2009-03-08

عقبالكم


معلشى يا كل اصحابى واخواتى اعذرونى على التأخير الكتير ده

اصل انا كنت مشغول اوى جداُ ونسيت اقولكم انى اتجوزت ومكنتش فاضى اساساُ انى اشرب الشاى ابو حليب الصبح

اتجوزت وبحب مراتى جدا و حياتى حاسس فعلاُ انها اتغيرت جداً

الحمد لله وعقبال كل اللى لسة متجوزوش



حلم كل يوم الظاهر انه اتحقق

Labels:

2008-10-27

لسة صاحى مـ النوم

تلك الدفعة التى دفعتمونى اياها من خلفى
لم تفقدنى توازنى وتسقطنى كورقة شجر
بل استطعت ان اخطو بفضلها عدة خطوات الى الامام
وانظر خلفى لاجدكم انتم من دفعتمونى
وانظر اليكم باسما
يالكم من مساكين
....................
عندما رجعت لم اجد احداً فى استقبالى وايضاً عندما رحلت لم اجد من يودعنى .... كل الشكر لك يا رب
عندما انظر الى نفسى حالياً اجد شخصاً لا اعرفه وعندما ابكى ليلاً اكون مع شخصاً افتقده بشدة
الثقة فى البشر جملة من اثنى عشر حرفاً واكاد اقسم انها مجرد حروف وليس لها وجود بين البشر
عندما اتكلم مع الجمادات يلومونى الناس ويقولون اتتكلم مع الجبال والبحر والشجر ...مع ان عرفات جبل نحبه ويحبنا
لما بسمع كلمة مصر عالطول بفتكر راجل عجوز مش عارف يعدى الشارع
صاحبى صديقى اخويا شقيق عمرى ....ليه عملت كدة ؟
دلوقتى ودلوقتى بس عرفت قيمة الفلوس وهى انك تشترى اسبرين لما يكون عندك صداع .. كنت فاهم غلط
يا ترى انتى لسة زى مانتى ........ سهلة اوى زى ماكنتى معايا؟؟؟؟؟

2008-09-16

حلم كل يوم



فـــــ حلم كل يوم

فــــ حلم كل يوم بيتجدد الامل وبتتمحى الغيوم
وبيضحك القمر وبصاحب النجوم
فــ حلم كل يوم ساعة ولا الف ساعة
بشوف فيها العجايب
بكلم الحبايب
وبحضن اللى غايب
واقولو ليه بعدنا ده الحب كان فى ايدنا
تيجى نرجع بالزمن ؟؟
فــ حلم كل يوم ساعة ولا الف ساعة
ضاعت فيها الهموم
ورضيت حكم القدر
ضحكت ليالينا فيها وعصافير وقفت تغنى حكايتنا عــ الشجر

ده حلم كل يوم
حلم كل يوم ساعته بألف ساعة من واقع غريب مكتوم
بعيش فيه وحيد بعيد غريب مهموم

وبستنى كل يوم


حلم كل يوم

2008-09-10

اهلاُ رمضان



هى جت متأخرة شوية بس ملحوقة


كل سنة والمدونين كلهم ومصر الغالية بألف خير واحب اهنيكم على قدوم شهر رمضان المعظم اعاده الله علينا بالخير


انا وصلت مصر من كام ساعة ولسة مقابلتش اخواتى ولسة ميعرفوش انى وصلت هعملها مفاجئة


احب انى اهديلكم فانوس رمضان


كل سنة وانتم طيبين




ايمن فاروق


2008-07-27

sos




بشوف عينيكى عند كل منام


والمس ايديكى بس فى الاحلام


بنده عليكى مدي الأيدين










غرقان

Labels:

2008-07-05

لا شىء


فى ذلك اليوم استيقظ مبكراً على غير عادته كان سعيدا من اجل لاشىء مبتسماً لــ لا شىء نظر الى السماء من خلال النافذة الزجاجية العريضة كأنما كان يلقى عليها تحية الصباح اخذ حماماً بارداً واختار ملابسه بعناية فائقة نظر فى المرآة ووجد ان هذه الذقن محتاجة الى لمسة كى يشذب شعيراتها المتناثرة فى فوضى مع تلك الشعيرات الصفراء القليلة على شاربه وبعد ان فرغ ارتدى ملابسه بحرصاً شديد وبعناية اشد واختار حذاء من ضمن سبع احذية واختار اغلاهم واقيمهم وبعد ان اسند قدمه الى الكرسى ليربط الحذاء اكتشف زيادة وزنه وتذكرها عندما كانت تنعته بـــ ابو كرش وابتسم بعدها قرر ان يلعب بعض الرياضة فيما بعد وان يقلل من الاكل والشرب انزل قدمه واتجه نحو المرآة الطويلة مرة اخرى ونظر الى نفسه ووجد انه مازال سعيد ومازال مبتسم فتعجب من ذلك الشعور الغريب وبعد ان صفف ذلك الشعر القصير الذى حرص منذ ان سافر من وطنه على ان يظل قصيراً بدون اى سبب يدعو الى ذلك ووضع عطره المصرى الرخيص الذى كان يعشقه وتاهب للنزول الى اين لا يعرف لا وجهة محددة ولا مكان مقصود ولا شخصاً فى انتظاره

وفتح الباب ولم يكاد يخرج من الباب الا وقد رجع مرة اخرى وبمنتهى السرعة واغلق الباب وهو يلتفت الى تلك النافذة ونظر منها ليجد المبانى والشوارع فى الاسفل وتلك المدينة الغريبة بشوارعها السريعة رغم ازدحامها وناسها الاغرب ولوحات السيارت المليئة بالرموز والارقام وظل ينظر وينظر فلم يجد شياً مما كان يألفه فى وطنه لا المدينة ولا شوارعها حتى لوحات ارقام السارات لم يعد يهوى قرأتها كما كان يفعل فى وطنه

لحظتها جلس على سريره ومدد جسده واشعل سيجارته وبعد ان انهاها ذهب فى غفوة طويلة استمرت الى ما بعد عشاء ذلك اليوم

فقد نسى بعد ان نظر فى الصباح الى السماء ان ينظر الى الارض ايضاً

ونسى ايضاً ان يخلع حذائه

Labels:

2008-06-17

Sunset


I am approaching that moment

Moment that would shut the eyes forever

That moment, which will close all the files forever

When this moment

when

I want to hear your voice and I see your face and cry at your fingertips



But I see your face and hear your voice at every evening with sunset


But

the shortest ones moments


Moments of the sunset



I miss you, Mom



......









اشعر بأقتراب تلك اللحظة

اللحظة التى سوف اغلق فيها عيناى للأبد

اللحظة التى سوف تغلق فيها جميع الملفات

متى هذه اللحظة

متى

اريد ان اسمع صوتك ان ارى وجهك ان ابكى بين يداكى

بل اننى ارى وجهك واسمع صوتك عند كل غروب

لكن

ما اقصرها لحظات

لحظات الغروب




وحشتينى يا امى

Labels:

2008-05-22

الف شكر


الف شكر

كلمة بسيطة مش لاقى غيرها عشان اقولها لناس بجد عمرى ما شفتوهم ولا شافونى الا عن طريق مدونتى البسيطة اللى ليها الفضل فى انى اتعرفت عليهم وطبعاً الفضل لله رب العالمين من قبل ومن بعد

بالصدفة بفتح اميلى امبارح عشان الاقى ايميل من محمد كمال حسن صاحب فكرة مدونات مصرية واللى بيقولى فيه انهم اختارونى من ضمن مجموعة مدونين عشان نشارك بموضوعاتنا فى فى اول اصدار للكتاب ده وبالفعل محمد اختار موضوع ليا اسمه النفق وكان ضمن المواضيع اللى ضمها الكتاب وعرفت من محمد ان حفل توقيع الكتاب يوم الاربع يعنى النهاردة الساعة 6 بتوقيت مصر وطبعاً لانى مش فى مصر الفترة دى ولانى عرفت الموضوع بالصدفة مقدرتش اعمل حاجة غير انى افرح ايوة افرح مع انى مش هكون معاهم ومع انى بينى وبينهم اكتر من ساعتين طيران لكن انا بجد فرحان مش عشان ضمو موضوع خاص بيا للكتاب وده طبعاً شرف كبير ليا بس عشان اتأكدت ان لسة فى ناس ممكن بتكون بتحب ومهتمة بـــ ايمن فاروق


محمد كمال حسن

مصطفى الحسينى

لكم منى الف شكر وتقدير وتحية

بشكركم
Could have rights too far but also would be very happy because there are those who love Him and taking care of himself
This strange world!!!

Labels:

2008-05-10

اجمل يوم فى مصر

من تانى ماشى بس المرة دى بالذات معرفشى انا راجع تانى امتى او هغيب لاد ايه بس بقول يارب
امبارح كان يوم جميل جداً من ايامى كان عقد قران اختى الصغيرة وفرحت جداً لانى كنت جنبها وانى جيت فى الوقت الضايع قبل كتب الكتاب فى مشيخة الازهر بلحظات قليلة جدا عشان اكون انا وكيلها بدل عمى الكبير ايوة ماهو انا اخوها وابوها حضنتنى بقوة لاول مرة فى حياتها تعمل كدة وفى ناس شايفاها وكتبنا الكتاب وفرحنا كلنا وكان
اجمل يوم فى مصر
وتعدى الساعات دقايق ومن تانى بفتح شنطتى عشان ارتب هدومى واستعد للسفر بعد 48 ساعة من وصولى لمصر
كل اللى عايز اقولو دعاء بسيط دايماً بردده
اللهم انى اسألك الصبر فى القضاء
ومنازل الشهداء
وعيش السعداء
والنصر على الاعداء
ومرافقة الانياء
يارب العالمين
امين يا ارحم الراحمين
واشوفكم من تانى على خير
ان شاء الله
سلام

2008-05-09

كبر الغرام

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
انا لسة واصل مصر من كام ساعة وفاضل كام ساعة على كتب الكتاب اللى قطعت سفرى وجيت عشانه لانه طبعاً كتب كتاب لاجمل واحلى بنت فى العالم كله وارق واجدع بنت فى العالم ده كله لتانى مرة بدخل مشيخة الازهر واكون وكيل لعروسة النهاردة وبعد كام ساعة كتب كتاب اختى الصغيرة اللى سيبت الدنيا كلها وجيتلها واكون جنبها اخ واب انا فرحان اوى مع انى مش هقدر اقعد فى مصر غير 24 ساعة بعد كتب الكتاب بس كفاية انى هسافر تانى وانا فى قلبى فرحة هتخلينى مبتسم وسعيد لمدة سنة قدام
ربنا يتملك على خير
يا حبيبة اخوكى

2008-04-22

انا المصرى


انا المصرى

انا المطحون

انا العاشق

انا المجنون

انا اللاطم على خدودى

انا الميت على حدودى

انا المسروق انا المنهوب

انا الغالب وانا المغلوب

ده انا المصرى

انا المطحون

انا الميت

انا المدفون

انا راحل لكن راجع

انا ماشى ومش تايه

انا ببكى لكن بضحك

ده انا المصرى انا العاشق

انا الساكت

وسكوتى

كلام

Labels:

2008-04-19

my Last lost words

Inside Fund memories Found that paper Was written this song and Some words of love
When I saw I felt a chill in my body
This was the song for me
from the first love and last
Then I smiled and Talked myself Saying
I need your hands
At my hands
Even feel safe
But......
I am far
and You also very far
For that I tell you
Thank you to all this love
Thank you
................................
كلماتى الاخيرة الضائعة
بداخل صندوق ذكرياتى وجدت تلك الورقة مكتوباً بها تلك الاغنية وبعض كلمات الحب عندها شعرت بقشعريرة تسرى فى جسدى
كانت تلك الاغنية من اجلى من حبى الاول والاخير
ثم ابتسمت وقلت
احتاج يدك على يدى كى اشعر بالامان
لكن
انا بعيد
وانت ايضاً بعيدةً جداً
من اجل ذلك اقول لكى
اشكرك على كل هذا الحب
اشكرك

Labels:

2008-04-16

عفوأ ايها المضربون


من كام يوم جاتلى دعوة من احد الجروبات على الفيسبوك والجروب ده متبنى فكرة الاضراب يوم 4/ 5 الجاى انا مش شايف ان فكرة الاضراب هتنفع على الاقل فى الوقت ده مجتمعنا لسة مخدش على جو الديمقراطية وحرية التعبير عن الرآى لسة بدرى شوية علينا احنا مجتمع مشحون حبتين وجوانا ضغط عالى وكتير اوى عندهم كبت وما هنصدق نشوف مظاهرة عشان نهتف ونقول لاء احنا لما بنقول لاء بنقولها لكل حاجة الزوج بيقولها لمراته اللى قاعدة فى البيت عشان زهق من عمايلها والزوجة بتقولها عشان جوزها اللى بيشخر وهو نايم والطفل هو كمان بيقولها لابوه عشان يزودلو مصروفو

يعنى مش بس بنقولها عشان الظروف والاوضاع تتغير

فكرة تانية على الفيس بوك بتدعو الى كتابة كلمة لاء على الجنيه المصرى كرسالة للريس وكعلامة احتاجية على الوضع الراهن اللى بنعيشو كلنا وانا برضو مش مع الفكرة دى

تفتكرو هو ده الحل اننا نكتب على الجنيه المصرى ونشوهو اكتر ما هو متشوه خلقة طيب ياترى ممكن نلاقى مكان فاضى على الجنيه عشان نكتب عليه كلمة لاء طب تقتكرو ان الريس هيهمه تفتكرو انه بيتعامل بالجنيه المصرى اساساً

مفتكرش

بأدينا بنلطخ تاريخنا وحاضرنا ومستقبلنا

وبأدينا بنحفظ ماضينا وبنجمل حاضرنا وبأدينا نخلى مستقبلنا احسن

انا مش مع فكرة الاضراب الغير منظم واللى ملهوش رابط ولا حاكم

وانا مش مع فكرة تلطيخ الجنيه المصرة بحبر اقلامنا

ده الضرب فى الميت حرام ياخونا

2008-04-09

باقى من الزمن صفر


جلس محمود على اقرب كرسى قابله بعد دخوله منزله وكان منهك القوى وشديد التعرق جلس على اطراف الكرسى محنياً الرأس والظهر سانداً مرفقيه على كلتا ركبتيه مغطياً وجهه بكفيه تاركاً مساحة لانفه ان تلتقط بعض الهواء الصادر من نافذة كانت قريبة من مدخل الباب

رفع رأسه كان زائغ النظر وكأن هناك شبورة او غمامة امام عينيه تحجبها الرؤية اخذ ينظر الى ما استطاعت عينيه ان تصل اليه وبعد نفساً عميق وزفير اعمق وقف على قدميه وعينيه تنظر الى ذلك المقبض الذهبى لذلك الباب الذى يقع فى اخر الردهة المؤديه لغرفة النوم والمعيشة وصل الى الغرفة وامسك مقبض الباب ودخل الى الغرفة بمنتهى الحرص والبطأ محاولاً عدم احداث اى ضوضاء وكأن طفلاً نائماً بالداخل ويخشى من ايقاظه لكنه اضأ النور وذهب الى ذلك الحامل الذى كان يحمل لوحة ظن انها لم تكتمل بعد وكانت اللوحة مغطاة بشال من الحرير الابيض وقبل ان تلمس يداه الشال سمعها وهى تقول له لن ترى تلك اللوحة قبل ان انهى عملها هذا مستحيل من فضلك اتركنى الان فهذه الساعات اقضيها مع نفسى ولا اريد ان يزعجنى احد.كانت غريبة بل كانت اشد غرابة فى الايام الاخيرة قالها لنفسه محاولاً ايجاد اى تبرير لقسوتها معه تلك الايام .كان يظن ان عدم انجابهم للأطفال كان السبب فى ضيقها مع انه لايوجد اى مانع عنده او عندها ولكنه كان يحبها وكان يعرفها جيداً وكان متأكداً من انها تمر بأوقات عصيبة وكان يعرف الوقت المناسب لمباغتتها واخذها بداخل
احضانه فبل ان تسيل دموعها لذلك كان يتركها ترسم وتقضى معظم اوقاتها بداخل مرسمها الذى كان منطقة محرمة له لحين اشعاراً اخر
كانت تعرف مدى حبه لها وكانت هى ايضاًشديدة التعلق به من ايام الدراسة حتى زواجهم من خمس سنين كان بالنسبة اليها العالم ظنت انها بمعاملته بقسوة سوف تقلل من حبه وتعلقه بها خاصة فى تلك الايام كانت تريد منه ان يهملها وان لا يتعود على وجودها بجانبها كانت تريد منه ان يعتمد على نفسه فى سد احتياجاته وعدم اللجوء اليها كلما احتاج اليها كانت تريد ذلك ليس لانها ملت الحياة معه وليس لانها تريد فعلاً ان تتفرغ لهوايتها وليس لانه عبء عليها تريد التحرر منه ليس لكل ذلك فقط كان تريده ان يعتمد على نفسه لانها لن تكون موجودة فى المستقبل
افاق على رنين هاتفه النقال وكان على الطرف الاخر اخوه الصغير يخبره بأن يجهز نفسه وانه سوف يكون عنده بعد ساعة لاستطحابه الى دار المناسبات لتلقى العزاء وبعد ان اغلق الهاتف رجع بعينيه الى تلك اللوحة المغطاة بالشال الحرير ورفع ذلك الشال ليجد اخر ما رسمته زوجته وفوجئ بما رآه فقد كانت كل هذه المدة ترسمه

هو

2008-03-19

No woman no cry

No woman no cry

No woman no cry

No woman no cry

No woman no cry

Say say said I remember when we used to sit in the government yard in trench townover over starving the hipocrites and they would mingle with the good people we bringgood friends we've had or good friends we've lostalong the wayin this great future you can forget your pastso dry your tears I say....and

No woman no cry

No woman no cry

dear little darling don't shed no tears

No woman no cry

Say say said I remember when we used to sit in the government yard in trench town and then georgey would make the fire liveas it was like wood burning through the night

then we would ************************ oatmeal porridge

of which I'll share with you?my feed is my only carriageso i ve got to push on through but while im gone i mean it every thing is gonna be alright

everything is gonna be alright

everything is gonna be alright

everything is gonna be alright

everything is gonna be alright

everything is gonna be alright

everything is gonna be alright

everything is gonna be alright

No woman no cry

No woman no cry

little sister don't shed no tears

No woman no cry

I remember when we used to sit in the government yard in trench town and then georgey would make the fire liveas it was like wood burning through the night

then we would ************************ oatmeal porridge

of which I'll share with you?

my feed is my only carriage

so I've got to push on through

but while im gone

No woman no cry

No woman no cry

dear little darling don't shed no tears

No woman no cry

No woman no cry

No woman no cry

little sister don't shed no tears

No woman no cry

Labels:

2008-03-17

i need you


I need you girl
I couldn't live a day without you
Well I tried to write a special song
A love song just for you
To explain the way you make you feel inside
Thought the meaning may be simple
And the worlds may not be new
I couldn't make it clearer if I tried
I need you
And I couldn't live a day without you
I need you
More than anyone I ever know
I need you
And I wanna build my world around you
I need you
I need you
Well I sang the words and realized
It had all been said before
So I tried a different rhyme that meant the same
But it didn't have the feeling
And the first one said much moreSo I guess I'll have to say it once again
I need you
and I couldn't live a day without you
I need you
More than anyone could ever know
Couldn't live a day without you girlsI need you
and I wanna build my world around youBaby
I need you
Oh I need you
BabyMore than anyone could ever know
Couldn't live a day without you girl
I need you
and I wanna build my world around you
I need you
I need you
I want you
And I couldn't live a day without you
Yeah yeah
More than anyone could ever know
More than anyone could ever know
I need you
I need you
I want you
And I couldn't live a day without you
I need you
Yeah yeah
I need you
Well I tried to write a special song
A love song just for you
I need you

Labels:

2008-02-22

سيدتى .. اليكى تجربتى


الهروب من الله

عندما تتكاتف الظروف وتتوحد وتتآمرالدنياعلى ان تطيح بإنسان فأنها تفعل به ما تفعله معركة بفارس بلا جواد ولاسيف ولادرع
فالجواد هو الصاحب
والسيف هو القوة
والدرع هم الاهل
غالباً ما نفقد جوادنا ويسقط سلاحنا ويضيع منا الدرع
ونشعر بالبرد وتتجمد اطرافنا ونفقد الامان
وتتضأل قوتنا وتصير مجرد قوة لقلب ضعيف لايقوى الاعلى النبض والخفقان
وتكثر الافكار وتزيد الرغبة فى الصراخ ويصر القلب على الكتمان
وفى تلك اللحظة التى سبقت استعدادى التام الى الرحيل وترك بوابة الاحزان مفتوحة غير مبالياً بما قد تسببه للبعض بالمزيد من الألم والاحزان

كان هناك منتظراً ان انظر اليه واراه بقلبى واتأكد من وجوده بجانبى ونظرت فى الافق الى ذلك النور الى مصدر الدفء وافاق قلبى من غفوته وخفقانه وازدادت ضرباته وعلا صوت نبضاته فقد كان هناك كان اقرب لى من نفسى بل كان الاقرب لى من شريان دمى
وما عدت محتاجاً لدرعاً ولا جواداً ولا حتى سيفاً نصله خشبى
واخترت سلاحى
و اخترت هروبى
هروبى من الله الى
الله


الاحد 17/9/2006

Labels:

2008-02-18

انعكاس


اليوم فقط ادركت ان الوجوه من الممكن ان تتلاقى مرةً اخرى بعد كل ذلك البعد والغياب وسحابة النسيان التى كادت ان تحجب عنا شعاع ذكرياتنا التى تمدنا بالدفء فى ظل عالم يملؤه الجمود وسيطرة البرود على ارواحنا كنت اسير فى احد شوارع المعادى التى اعشقها واعشق شوارعها القديمة ورأيتها كانت هى لم يكن احداً اخر بل كانت هى كنت انظر الى جانب وجهها الذى انعكس على احد واجهات المحلات التى كانت تنظر اليها وانا اخطو اليها بخطوات متباطئة ليتأكد قلبى انها هى حتى اصبحت امامها ونظرت لى وساعتها ادركت ان الانسانة التى امامى ليست الا شبيهة بأنسانة لا يمكن ان تكون الا جالسة فى ساحة الجنة منتظرة الاذن بدخولها

وابتسمت ثم رحلت ورائحة العطر تملىء انفى فقد كان

عطرها المفضل لى





واستيقظت على دقات الساعة تعلن انها السادسة والنصف صباحاً موعد ذهابى الى العمل

2008-02-16

اوبريت

استيقط من نومى على نفس الحلم الذى يراودنى منذ فترة ليست ببعيدة لا استطيع ان اسميه كابوساً او اضغاث احلام لما يحتويه الحلم من اشخاص كانو الاقرب الى قلبى ووجدانى ولا استطيع ان اراهم الا عبر تلك الاحلام مهما كانت ما تحمله تلك الاحلام من احداث غالباً ماتكون مؤلمة

...................

منظر ليس بغريب رأيته اليوم شاب ينهر امه امام العامة فى احد الشوارع المزدحمة فى المعادى واستوقفنى ذلك المنظر وتسمرت مكانى ودمعت عيناى عندما سمعت الام وهى تقول لابنها هوا فى حد يعما كده فى امه حرام عليك وكانت تبكى وكأنها تقول لنا هذا ابنى .....ولم استطيع الا ان ادعو لها فى صمت واترحم على كل امهات

...................

برغم فرحتى الشديدة بفوز المنتخب المصرى لكرة القدم ببطولة كاس افريقيا 2008الااننى كنت حزين جداً عندما قارنت ما يصرف على تلك البطولة من اموال طائلة من تمويل ودعاية وجوائز وحوافز تشجيعية وهدايا مالية وعينية من رجال المال فى العالم العربى وبين حال المواطن المصرى الذى يحلم فقط بتامين رغيف العيش لاولاده

.................

معظم العمر يضيع ما بين النوم والمواصلات التى اصبحت كابوساً مزعجاً لاكثرنا اكتشفت انى اضيع 180 ساعة شهرياً فى رحلة عودتى من عملى الى بيتى لم يكذبو عندما قالمو اذا اردت ان تقيس مدى فساد اى حكومة فعليك ان تنظر الى نظام مرورها وخرجت بنتيجة مهمة وهى ان حكومتنا اشد اهل الارض فساداً

...................

صوت نباح شديد سمعناه ونحن نهم بالخروج من جراج الشركة متجهين لمكاتبنا

كان بين كلبين احدهم ذكر والثانى بالطبع كانت انثاه التى تعودنا ان نراها كل يوم بصحبة ذلك الكلب الذى اتخذته عشيقاً لها وبعد مرور فترة حملت منه وانتظرنا ان نرى اولادها الصغار خصوصاً اننا كنا مكلفين بالتناوب بأطعامها كل يوم حتى تلد وفى ذلك اليوم اكتشفنا ولادتها لخمس كلاب كلهم لهم نفس اللون الاسود مع ان امهم كانت ذات فرو ابيض كثيف وكذلك العشيق الذى كان من المفترض ان يكون اباً لهم ساعتها ادركنا سر النباح الشديد الذى كان يصدر من العشيق لها وهو ينظر لها وللكلاب الصغار الخمس وكأنه يقول لها ولاد مين دول يا ولية وصارت هذه القصة قصة الشهر فى الشركة كلها واتهمنا عم جمال سايس الجراج من باب الفكاهة بأنه هو السبب فى ذلك الخلاف الاسرى بأعتباره الفاعل الاصلى لأنه كان الاسمر الوحيد فى الشركة

..............

الضمير العربى ومن قبله كان الحلم العربى وزماااااااااااان كان الوطن العربى اوبريتات اوبريتات كثوب مرقع يرتديه

الوطن العربى

2008-01-22

الارهابى






















التطور الطبيعى لرغيف العيش













ونعم الصديق




جنازة لجسد مازال يتنفس




يا باب يا مقفول ... إمتي الدخول
صبرت ياما و اللي يصبر ينول
دقيت سنين ... و الرد يرجع لي : مين ؟
لو كنت عارف مين أنا كنت أقول
عجبي !!!








سيدى الرئيس
احذر
فغضب الناس كالمطر
وعندما ستمطر فأنها ستمطر بشدة

2008-01-06

النفق


راجل عجوز بيحاول يعدى الطريق يتقدم خطوة ويرجع خطوة العربيات كأنها بتتسابق وصوت كلاكستها يوقع القلب ورغم كده كان بيحاول يعدى روحتله ووقفت جانبه ومسكت ايده وقولتلو نعدى سوا ضحكلى ولسة هعدى لقيتنى برجع مش خطوة لاء خطوتين حسيت بالخوف مع انها مش اول مرة اعدى طريق وفيه عربيات بتجرى مش عارف..... وفضلنا واقفين نراقب العربيات المجنونة وبنستنى الفرصة عشان نعدى سرحت بخيالى لقيت علامة بتدل على وجود نفق قريب من هنا رحنا النفق ونزلنا سلمة سلمة ولقيتنى ماسك فى ايد الراجل العجوز مش هوا اللى ماسك فى ايدى كانت الدنيا زحمة كانت الناس كتير ومستعجلة وكأنها بتجرى كان الارهاق والتعب واليأس باين عليهم يمكن عشان الدنيا حر ممكن. كان النفق ضلمة والدنيا كانت فعلا حر مكنتش شايف كويس بس كنت حاسس حاسس بنبض ايد الراجل العجوز اللى كان بيزيد كل شوية وصوت نفسه اللى كان بيعلى شوية بشوية وسمعت صوت خطوات كتيرة كانت اكيد للناس مع صوت نفسهم المرهق ودقات قلوبهم بيهربو وخايفين من كل حاجة الا الموت كنت بحاول امشى بسرعة عشان اعدى الناحية التانية واخلص من الحر والزحمة وقفت لما شوفت النور الابيض فى اخر النفق ومقدرتش اكمل والناس من حوليا بتعدى وبتخبط فيا فلتت ايد الراجل العجوز من ايدى خطفتها زحمة الناس كنت بحاول امسك ايده تانى لكنى معرفتش وهوا كان بحاول يمد ايده لكنه برضو مقدرشى
وفوقت
من سرحانى على ضغطة من ايد الراجل على ايديا ولقيتنى لسة واقف ومستنى اعدى بالراجل العجوز راح قايلى انا عطلتك يا بنى انا ههمشى قدام فيه نفق انا متشكر ليك
وادانى ضهره ومشى مشيت وراه ومسكت ايده وقولتلو يا حاج لسة بدرى عالنفق
احنا
!هنعدى الطريق
هو
مقولتليش انت اسمك ايه؟؟؟؟؟
ياترى هنعرف نعدى ولا هيعدو ويتعدو علينا اكتر من
!!!! كده

Labels:

2007-10-07

غمض عينيك


الذكريات موجودة ومحفورة مكانها القلب

الذكريات

مش كدابة

2007-09-29

حاسس بيك

كل ما بحلم بيها الاقيها فـــ اخر الحلم بتقولى حاسة بيك
بستنى يجيى معاد نومى عشان احلم بيها واسمع صوتها وهيا بتقولى حاسة بيك
لكن النهاردة انا عايز اقولها انا حاسس بيكى
بجد حاسس بيكى
طبعا كان لازم اسلم عليكم بعد الغيبة الطويلة اوى دى عايز اقولكم وحشتونى اوى وحمدلله على سلامتى
كل سنة وانتم طيبين

2007-05-01

لاتحزن


لاتحزن واسأل نفسك هذه الاسئلة

عن يومك

عن امسك

وغدك

اغلق الابواب الحديدية على الماضى والمستقبل , وعش دقائق يومك

هل اؤجل حياتى الحاضرة من اجل القلق من المستقبل , اوالحنين الى حديقة سحرية

هل اجعل حاضرى مريراً بالتطلع إلى اشياء حدثت في الماضي , حدثت وانقضت مع مرور الزمن ؟

هل استيقظ فى الصباح , وقد صممت على استغلال يومى والاستفادة القصوى من الساعات الاربع والعشرين المقبلة ؟

هل استفيد من الحياة إذا ما عشت دقائق يومى ؟

متى سأبدأ فى القيام بذلك ؟

الاسبوع المقبل ؟

فى الغد ؟

او اليوم؟


لا تحزن فإن الحزن يحطم القوة ويهد الجسد

لا تحزن ما دمت مؤمناً بالله


لا تحزن وفكر فى تلك القواعد


اولا : اعلم ان لم تعش فى حدود يومك تشتت ذهنك

ثانياً : انس الماضى بما فيه لان الاهتمام بما مضى نوعاً من الجنون

ثالثاً : لا تشتغل بالمستقبل , فهو فى عالم الغيب واترك التفكير فيه حتى يحدث

رابعاً : الايمان بالله , والعمل الصالح هو الحياة الطيبة السعيدة

خامساً : لاتنتظر شكراً من احد

سادساً: لا تغضب .. لا تغضب .. لا تغضب




واخيراً لاتحزن من التوافه فالدنيا بأسرها تافهة ولم ينظر لها الله منذ بداية خلقها

ولا تحزن فالحياة يا صديقى اقصر مما نتصور

Labels:

2007-04-14

دستوراه مع مرتبة الشرف




مـع انى بحب البلد دى زى اى حد ما بيحبها لكن انا مبحبش اتكلم عن اى حدث بيحصل جوة البلد يعنى ساعة انتخابات الرئاسة اللى فاتت كلنا قرينا المعارضة قالت ايه والمدونين بالذات اغلبهم عمل ايه وقامت الدنيا بس قعدت تانى وبسرعة لأن الوضع فضل على ماهوا عليه ومن حق الكبير يدلع

بنقول عندنا سياسة وانتخاباااااااااات وقوانين ومعارضة

طوز

ايوة طوز على رأى اميرة

كل ده ضحك على الدقون والشىء لزوم الشىء ماهو عشان العالم يقول علينا دولة ديمقراطية متحضرة لازم نقول ان فيه سياسة وفيه معارضة وفيه قوانين بتتعدل لمزيد من الحرية ,لكن الحقيقية تمثيلية بس بايخة والمخرج عايز كده

بالنسبة للسياسة...... فسياسة خالتى ام اشرف احسن منها

وبالنسبة للقوانين ...... فهى قوانين فعلاً وبتطبق بس علـــ غلابة

نضال ومناضلين الف تحية وسلام ليهم هما فعلاً ابطال بس من ورق زى احلامناً اللى عاملة زى الطيارة ..... الطيارة الورق اللى كل ما

زادت الريح عليها طارت اكتر لكن نقطتين مطر يوقعوها

فى الماضى البسيط لما وحدنا جبهتنا ووحدنا كلمتنا طردنا الملك وبعديه الانجليز واممنا القناة وقولنا هنبنى وادينا بنينا السد العالى ولما فرحنا واتفاخرنا بنصرنا وقعنا ولقينا نفسنا وسط نكسة

واتحدنا تانى وعبرنا

وفرحنا تانى ومتعلمناش من غلطنا الاولانى وكل واحد فكر فــ نفسه ونسينا وبيعنا القضية ماهو انفتاح وويسكى

شوفو وصلنا لأيه من اخر انتصار لينا لغاية دلوقتى

ذل مهانة معانة وفقر والعالم بيتفرج ويضحك عليا

القلوب معدش فيها مكان للحب , للحنان لأن الحزن ماليها

الوشوش كرمشت وعجزت من قلة الابتسام

المشكلة اننا بعيد عن بعض وكل واحد فينا اختار سكته لغاية ما كترت السكك وتوهنا عن بعض

زعلنا اوى من التعديلات الاخيرة على الدستور المصرى مش عارف ليه طب وايه الفرق ماهو فى تعديلات يومية على حياتنا كلها اشمعنى الدستور اللى اعترضنا عليه والمعارضة

اتكلمت وشجبت ونددت

فاكرين اخر مرة انتصرنا فيها كانت امتى؟؟؟؟؟

عارفين ايه الدستور اللى لازم يتغير؟

دستورنا احنا دستورنا اللى جوانا مش عايزين كلمة تجمعنا وعصايا تفرقنا

عايزين الحب يجمعنا والموت هوا اللى يفرقنا

نخلى طريقنا واحد وحلمنا واحد


ساعتها هيبقى معانا








دستوراه مع مرتبة الشرف

2007-04-04

الشنطة






كتير مننا اتعرض لظروف مادية صعبة فى فترات معينة فى حياته ادت بالتالى الى تدهور حااااااااد لحالته النفسية والمعنوية بل والمعدوية فى بعض الاحيان

ونتيجة لكده كتير اوى مننا بدأ يحلم بمزاجه يحلم بأيه يحلم بالشنطة


الشنطة !!!! ؟


ايوة الشنطة ....... الشنطة اللى جواها دهب وياقوت وساعات مرجان وكمان حب الرومان انشالله محد حوش
وساعات بيبقى جواها فلوس بس مش اى فلوس لازم تكون ورق عنب يعنى اخضر دولارات ....دولارات
وتبتدى رحلة الاحلام وسلسلة الاوهام
فى ناس حلمت بشنطة جواها تلت اربع تلاف جنيه مش اكتر من كده عشان يدفعو بيهم مقدم اوضة نوم مصنوعة من خشب صناديق الرنجة او حتى سفرة ولا صالون
او شقة ايجار جديد فى وسط صحرا ف مدينة جديدة متسمعش فيها اذان.... واهى عيشة والسلام
وكل ده عشان يحقق حلمه هوا وخطيبته والبيت بتاعهم يبنوه سوا طوبة محبة وطوبة غرام
ويفوق صاحبنا من الاحلام لا يلاقى الشنطة ولا الحب ويكون الحلم كأنه ما كان
ويبتدى يفوق ويفكر والرب سبحانه مالك كل شىء بيساعد وبيدبر
ويلاقى الشنطة
وواحد تانى بيحلم بشنطة فيها ارنب ولا اتنين لزوم العربية والموزتين ويصحى برضو لا يلاقى شنطة ولا عربية ولا حتى موزة مش موزتين
ويكمل نوم ويتغطى وده دايما بيكون
خسران
وموظف غلبان يحلم بالشنطه .... وحطة يا بطة ويوم ما يتمطع اوى فى الحلم يحلم بوديعة ف بنك يصرف من ارباحها ولما البنت تكبر يجهزها والواد يدخله الشرطة
لكن للأسف يصحى اخينا على صوت الولية
قوم يا رااااااجل
يا فوزى قوووووووووووووم
دى الانبوبة فضيت والراجل بتاع الدش حالف لايقطع الوصلة عشان مدفعناش الشهرية
والمحروس ااااااااابنك
مالو يا ولية
ابنك يا راجل كان بيلعب كورة وضيع الشنطة

فوزى مذعور: الشنطة


كلنا بندور على الشنطة بس المهم احنا عايزين ايه جواها فى منا


اللى لاقاها وفى منا اللى لسة بيدور


فى اللى عايز شنطة نجاح واللى عايز شنطة صبر واللى عايز شنطة طموح


واللى عايز شنطة امل


وفى كمان اللى عايز شنطة فلوس وشنطة حظ


فى بلدنا مصر المحروسة اكتر من خمسة وعشرين مليون شاب بيحلمو بالشنطة
يارب يلاقى كل واحد فينا شنطته


بس بلاش نمشى ندور فى الارض عشان مش هنلاقى غير شنط واكياس زبالة


خلى شنطتنا قدامنا وخلى راسنا دايما مرفوعة واحنا بندور عليها


ياترى الشنطة هيبقى فيها ايه؟؟؟؟؟؟؟

2007-03-23

حرارة مرتفعة



شعورى من ناحيتك قل........ حبى ليكى انتهى
حبى ليك مش زى زمان....... حبنا مات.... حبنا لازم يموت
كل دى مفردات بنسمعها من واحد او واحده معرفوش يعنى ايه حب او ايه معنى كلمة حب بستغرب لما بسمع الكلام ده وبسأل نفسى يعنى ايه شعور بيقل ويعنى ايه حيى ليك انتهى هوا الشعور بيقل طيب ازاى ولا الحب بينتهى طب وده ممكن وينفع اقول لحد ان حبى ليك مش زى زمان طيب هوا زمان كان ايه ودلوقتى بقى ايه
احنا اللى اتغيرنا ولا الزمن اللى اتغير ولا الحب هوا اللى اتغير
انا شايف ان العيب فينا احنا مش فى الحب لان الحب اكبر من انه يموت او يقل او ينتهى لكن احنا دايما بنجيب العيب على الحب وبنشوهه
الابسط اننا نعترف اننا معرفناش نحب او اننا متوفقناش فى الحب عشان مكنش اصلا حب احسن من اننا نعتبر الحب شماعة نعلق عليها كل اخطاءنا ونتهمه بأتهامات هوا برىء منها
دايما بنقول الشمس غابت
لكن

الشمس عمرها ما غا بت
الارض هيا اللى دارت ولفت ومن تانى بترجع للشمس
لكن الشمس عمرها ما غا بت
الشمس مركز والارض كتلة صلبة من ضمن مجموعة بتدور فى محورها
الشمس بتمدنا بالدفا فى الشتا وبنقولها الله عليكى
وفى الصيف بنبعد عنها ونلعنها
ومن تانى بنرجعلها
عشان ملناش غنى عنها
الحب كده
الحب عمره ما غاب
احنا اللى بنغيب عنه وبنلف وندور حواليه
ومن تانى بنرجعله
الحب بيمدنا بالدفا فى لحظات الحزن والاسى
وساعات كتير بنهرب من لهيبه وحريقه
وف الاخر تانى بنرجعله
الحب و الشمس
ليهم نفس درجة الحرارة
حرارة مرتفعة

2007-03-20

محتاجلك


كلها كام ساعه ونحتفل بعيد الام وعشان كده انا حبيت احكيلكم عن حكايه حصلتلى من حوالى 8 سنين يعنى بعد وفاة والدتى الغاليه بكام شهر كنت سهران مع صاحبى فى بيته والوقت خدنا وقالى انت تبات معايا النهارده كنا فى رمضان اول رمضان يعدى عليا من غير امى صلينا الفجر وصاحبى نام وانا قعدت اقرا فى المصحف لغايه ما حسيت انى عايز انام روحت مغمض عينى وحاولت انام عدت لحظات وفوجئت ان باب الاوضه اللى نايم فيها بيتفتح وامى بتدخل الاوضه عليا ومدت ايديها ليا روحت ماسك ايديها ومش قادر اتكلم وعينى من كتر الدموع بقت مش شايفه كويس لقيت امى بتدينى فلوس مش عارف اد ايه لكن كانت فلوس ومسكت الفلوس دى بأيدى وحسيت بيها عادل صاحبى كان نايم فى السرير اللى جنبى قومت قايم من السرير وعينى منزلتش من على امى كنت عايز اصحى عادل قعدت اصحى فيه وفجأة لقيتنى واقف وعادل هوا كمان واقف فى نص الاوضه وعمال يهز فيا ويقولى ايمن مالك مالك بعديها فوقت واتأكدت انى كنت بحلم عدى النهار والمغرب اذن وفطرنا واخواتى راحو يصلو العشا والتراويح وانا كنت فى البيت بستعد انى انزل وسمعت صوت خبط على الباب روحت فاتح لقيت راجل كبير فى السن ودقنه بيضاء لون التلج وكان بيبتسم وسلم عليا ورديت انا السلام وقالى عندى ليك امانه قولتلو خير قام مدينى فلوس وقالى دى امانه ليك وقولت اوصلهالك بنفسى سألته من مين الفلوس دى والا مش هاخدها قالى من عنده قولتلو مين هوا طيب قالى من عنده وكان لسة بيبتسم سرحت لحظه وافتكرت امى والحلم اللى جانى والفلوس ولسه هقولو اتفضل بصيت ملقيتهوش قدامى نزل وانا سرحان فى الحلم اللى جالى الظاهر انى سرحت كتير وقتها فعلا كنت بمر بظروف ماديه صعبه لانى كنت لسة بدرس وكنت محتاج الفلوس فعلا ولقيت المبلغ كبير اكبر من المبلغ اللى كنت عايزه بكتير ساعتها قعدت ابكى لغايه ما اخواتى رجعو من الصلاة وحكيتلهم القصة ومحدش فيهم رد عليا بس قالولى ان امى حاسة بيا رغم انها توفت وبقت فى عالم تانى ودار تانيه لكن حست بيا حست بأبنها وهو محتاج وهو تعبان سبحان الله وحشتنى اوى نفسى اشوفها نفسى احس بحصنها نفسى ابكى واضحك بين اديها كل عيد ام وانتى طيبه هصلى وادعيلك فى عيدك زى كل سنه ودى اكتر حاجه ممكن اعملها
وحشتينى اوى

2007-03-11

يااااه

اسماء
كان عندها سبع سنين
عرفتها اثناء توجهنا للتبرع بالدم لمعهد الاورام القصر العينى قسم الاطفال
سمراء اللون شعرها طويل ومنكوش
اخف دم شفتو فى حياتى
بتفكرنى بالبنت السمرا اللى فى اغنيه كاظم الساهر اللى طالع فيها سواق مدرسة وبيفسحهم اظن ان اسم الاغنية دلع
الكلام ده من حوالى شهرين كان يوم خميس
خدو الدم منى ومن يحيى صاحبى
وطلعنا الدور الخامس
وانا داخل الدور سمعت صوت بنت بتضحك اوى لدرجة ان كل الموجودين ضحكو على طريقة وجمال ضحكتها
عينى عمالة تدور على مصدر الضحكة
ولقيتها
البنت السمرا اللى كانت بتهزر مع الممرضه والممرضه عمالة تزغزها
وعرفنا بعد كدة ان ده اول يوم ليها فى المستشفى والمفروض ان مامتها تسيبها وتروح
وقبل ما نسمعها بتضحك كده كانت بتعيط ومش عايزة مامتها تروح وكانت خايفة ومرعوبه وعشان كده الممرضه قعدت تهزر معاها وتضحكها عشان تكسر الخوف جواها وفعلا ضحكت اسماء واحنا سمعنا احلى ضحكة فى حياتنا
الله يرحمها
عرفت من يحيى ان اسماء توفت يوم الخميس اللى فات
لسه سامع صوت ضحكتها

2007-03-02

صرخه


كنت زهقان مش عارف اعمل ايه ولو عملت حاجه ببقى مش عارف انا عملت ايه

طب ليه ؟؟

قابلتها وكنت رايح عشان اصرخ قدامها بكل اللى جوايا

كنا شايفين مصر كلها من فوق

ايوة كنا فوق

وقلت احكى واتكلم وافضفض واقول يمكن اعرف انا مالى وعايزايه

سمعتنى وقالتلى ايمن انت حد كويس وطيب اوى

استغربت مكنتش عايز رأيها فيا


وقالت


حب نفسك من اجل ان يحبك الاخرين وعندما تحب نفسك ستعرف كيف تحب الاخرين

سمعتها وسكت بس اكنشفت انى خلاص صرخت وهيا سمعتنى ولقتلى حل لمشكلتى

كل ده واحنا فوق شايفين كل القاهره من فوق


ايوة كنا فوق


واكتشفت بعد نهاية اللقاء انى مش بس اللى صرخت

وهيا كمان صرخت وسمعتها وكنا شايفين كل القاهره من فوق


وايوة كنا فوق

فوق قوى


اشكرك
...............................................

2007-02-27

قهوة ساده



كان جالسا فى احد المقاهى القريبه من منزله فى الحى الشعبى القديم
كان حزينا ولكن بداخل عينيه ابتسامه
كان صامتا ولم تفارقه تلك الابتسامه
اتاه صبى القهوجى بفنجان قهوته الساده المعتاد جلس بأسترخاء غير معتاد واشعل سيجارته
وضع ساقا فوق الاخرى غير مبالى بمن يجلسون حوله من رواد المقهى
كانت طريقه جلسته ملفته للنظر فقد اعتادو منه الاحترام واعتبروها اهانه
وهو غير مبالى لا بالناس ولا بالمكان الضيق
اخذ رشفة من فنجانه بتلذذ ثم اعقبها بنفسا عميق من سيجارته
واسند رأسه الى ظهر كرسيه واغمض جفنيه ثم
حلم بالثروة والمال والسلطة
فأصبح ثريا
حلم بالمرأه فتزوج واحده وتلاها بالاخرى ثم الاخرى والاخرى
وتبريره (مثنى وثلاث ورباع) ثم
حلم بالابناءفأنجب البنين والبنات حتى عجز عن تذكر اسمائهم
وتبريره (المال والبنون زينة الحياة الدنيا)ثم
كبر فى السن وزهد المال
وزهد النساء
اصابه الوهن و الضعف
ثم
المرض


مات

ثم استيقظ على صوت صبى القهوجى مطالبا اياه بالحساب